http://www.beeatna.ae/documents/10192/0/Picture8.png/198c5913-5cc1-4bac-be70-7075fdcd593c?t=1420804920276

"اقتصاد أخضر لتنمية مستدامة

 

في إطار سعيها المتواصل لبناء مستقبل مستدام لجيل الحاضر وأجيال المستقبل تبنت دولة الإمارات العربية المتحدة في أوائل عام ٢٠١٢ نهج الاقتصاد الأخضر كمسار من مسارات التنمية المستدامة عبر "استراتيجية الإمارات للتنمية الخضراء" وقد جاء تبني هذا النهج في إطار رؤية الإمارات ٢٠٢١ وهي رؤية وطنية طموحة تستند إلى  برنامج العمل الوطني لصاحبال سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله ونتطلع من خلالها إلى أن تكون بلادنا من أفضل دول العالم في عام ٢٠٢١

ويشكل الاقتصاد الأخضر وسيلة أساسية لتحقيق التنمية المستدامة مع تبني نهج الاقتصاد الاخضر من خلال:

 

 ١- تعزيز التنافسية الاقتصادية

٢- خلق فرص عمل

٣- جذب الاستثمارات

٤- دعم الابتكار والمعرفة 

٥- كفاءة استخدام الموارد الطبيعية والاقتصادية

٦- تعزيز الأمن الوطني في مجال الطاقة والمياه

٧- تعزيز سمعة الدولة عالمياً

 

 

المسارات الاستراتيجية

http://www.beeatna.ae/documents/10192/0/%D9%85%D8%B3%D8%A7%D8%B12%D8%A7%D8%AA.png/fbedd847-60cc-48cc-9dd6-59fa75907d37?t=1420806715341

 

 

·         التحول نحو الاقتصاد الأخضر سيعود على الدولة بالعديد من المنافع من كافة الجوانب:

-  من الناحية البيئية:

تحسين إدارة الموارد الطبيعية  كالطاقة والمياه من خلال تخضير مختلف القطاعات الاقتصادية

خفض انبعاثات الغازات الدفيئة (Greenhouse gases)

تقليل النفايات من خلال تشجيع عمليات إعادة التصنيع والتدوير

 

-  من الناحية الاجتماعية:

رفع جودة الحياة وخفض الأمراض والتكاليف الصحية

خلق فرص عمل جديدة من خلال التركيز على الوظائف الخضراء

توافر منتجات صديقة للبيئة وتفعيل دور المشتري

 

-  من الناحية الاقتصادية:

تعزيز تنافسية اقتصاد الدولة

تخفيض الاعباء المالية على الحكومة

تعزيز مكانة الدولة كوجهة استثمارية من خلال جذب الاستثمارات الخضراء

تعزيز التنوع الاقتصادي وخلق مشاريع وصناعات جديدة مبنية على الإبداع والتكنولوجيا

جعل الإمارات مركز عالمي لتصدير وإعادة تصدير المنتجات والتقنيات الخضراء

 

-  من الناحية الدولية:

أن تكون الإمارات من الدول السباقة بالتوجه نحو الاقتصاد الأخضر

تعزيز مكانة دولة الإمارات في المحافل الدولية

 

 

محاور خطة العمل:

 

قامت  وزارة البيئة و المياه بالتعاون مع وزارة الخارجية و مكتب رئاسة مجلس الوزراء و المعهد العالمي للنمو الأخضر باعداد آلية تطبيق  استراتيجية الامارات للتنمية الخضراءو التي ترتكز على 4 محاور رئيسية:

 

1. السياسات و الحوكمة 

إجراء  تحليل شامل ودقيق الوضع الحالي في الدولة وأهمية النمو الأخضر 

إجراء مقارنة معيارية مع دول مختارة التي قامت بتبني نهج النمو الأخضر مثل البرازيل، الدنمارك، كوريا الجنوبية، واندونيسيا

تقييم التأثيرات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية لنهج النمو الأخضر  من حيث خلق فرص عمل جديدة.

إعداد نظم الحوكمة و الحوافز و السياسة العامة للدولة في مجال التنمية الخضراء 

إعداد  آلية التطبيق وتوجيه القطاعات الاقتصادية لإعداد وتطوير السياسات والخطط والأدلة الإرشادية القطاعية الخاصة بالتنمية الخضراء 

وضع مؤشرات أداء تقيس كفاءة و فعالية التطبيق.

 

2. إدارة البيانات

جمع البيانات البيئية والاقتصادية و الاجتماعية اللازمة لإعداد الاستراتيجية  الوطنية

بناء قاعدة معلوماتية يرتكز عليها تطبيق الاستراتيجيات المستقبلية بالاستفادة من البرمجيات التي تم تطويرها و تطبيقها في جمهورية كوريا

•  الاطلاع على ما يزيد عن 100 وثيقة رسمية و استخلاص ما يزيد عن 36000 بيان من البيانات البيئية و الاقتصادية و الاجتماعية في جميع القطاعات 

 

3. بناء و تنمية القدرات و الطاقات البشرية:

انطلاقا من توجه دولة الامارات العربية المتحدة نحو التنمية الخضراء و التزامها بتبني نهج الاقتصاد الأخضر لتحقيق التنمية المستدامة ، قامت وزارة البيئة و المياه بالتعاون مع مكتب رئاسة مجلس الوزراء ووزارة الخارجية و المعهد العالمي للنمو الأخضر بعقد سلسلة من الورش التدريبية في مجال بناء و تنمية الطاقات البشرية في مجال التنمية الخضراء. حيث تم عقد سلسلة من ورش العمل التدريبية  التي تهدف الى تدريب و تأهيل الكوادر البشرية العاملة بالقطاعين الحكومي و الخاص في مجال الاقتصاد الأخضر. وقد حضر هذه الورش ما يزيد عن 400 ممثل من الجهات الحكومية و المحلية و القطاع الخاص و التي من شأنها أن تقوم بـ :

بناء الطاقات البشرية اللازمة لإدارة المهام المتعلقة بتطبيق مفاهيم النمو الأخضر

تعزيز المعرفة في مجال النمو الأخضر

الاطلاع على النظريات و الممارسات الحديثة في مجال النمو الأخضر من حيث السياسات و التقنيات و الصناعات الخضراء.

 

وتهدف هذه الورشة التدريبية إلى تحديد و تقييم الفرص المتاحة للصناعات الخضراء و الوظائف الخضراء لكل قطاع ومناقشة التقنيات المتاحة لكل قطاع للتحول للنمو الأخضر. وقد انضم عدد من الخبراء الدوليين من برنامج الأمم المتحدة للبيئة و معهد البيئة الكوري ومكتب الأمم المتحدة للتنمية المستدامة و أيرينا  كمتحدثين رئيسيين في هذه الورش للمشاركة بخبرتهم ومعرفتهم الواسعة على المستوى الدولي في حين قام المشاركين بالورشة باستعراض التجارب المحلية و ذلك لتطوير استراتيجية وطنية قوية في مجال النمو الأخضر

ويتيح هذا المجال الواسع من المعرفة و الخبرة الدولية الفرصة للمشاركين لترجمة أفكارهم لخطة عمل واضحة تتضمن التطورات الحالية في مجال النمو الأخضر بالقطاعات المختلفة بالدولة.

وتم من خلال هذه الورشة التدريبية تحديد و تقييم معظم التقنيات الحديثة في مجال كفاءة استهلاك الطاقة و إدارة الطلب و مصادر الطاقة المتجددة و إدارة النفايات التي من الممكن تطبيقها بالمستقبل

وتعزز هذه الورش من توجه الدولة نحو الاقتصاد الأخضر و تحقيق التنمية المستدامة من خلال تنمية الموارد البشرية العاملة في جميع القطاعات الحيوية بالدولة و تأهيلها لتصبح جاهزة لقيادة عجلة النمو الأخضر

 

القطاعات المستهدفة: 

- النفط و الغاز

 - المياه و الكهرباء

- الصناعة

-  النفايات

-  الأبنية و الانشاءات

-  النقل و المواصلات

-  استخدام الاراضي و الزراعة

 

اللقاءات التشاورية مع الشركاء الاستراتيجيينhttp://www.beeatna.ae/documents/10192/0/stockholder.png/d0a40517-b057-4e86-8c21-18e4649e4293?t=1420805880024

ايمانا بأهمية الشركاء الاستراتيجيين المعنيين بتنفيذ هذه الاستراتيجية فقد تم الحرص ومن البداية على اشراك جميع الشركاء الاستراتيجيين بالقطاعات المختلفة من خلال عدد من اللقاءات و الاجتماعات تجاوزت 16 فعالية تم من خلالها اللقاء بما يزيد عن 200 شريك استراتيجي

·         وتكمن أهمية هذه اللقاءات في اشراك الشركاء الاستراتيجيين خلال المراحل المختلفة ومن البدايات لضمان توافق هذه الاستراتيجية مع المبادرات القائمة و السياسات الحالية

·         وتم عقد ورش تفاعلية لجميع القطاعات خلال شهر مارس 2013 حيث شارك فيها ما يزيد على 160 ممثل من ما يقارب 70 جهة حكومية و محلية و القطاع الخاص

وتم من خلال هذه الورش التفاعلية :

-  تحديد الممارسات الحالية القائمة بكل قطاع

-  تحديد الرؤى المستقبلية لتحويل هذه القطاعات لقطاعات خضراء بالأعوام 2021 – 2030 – 2050

 - تحديد جميع التحديات و المعوقات التي قد تحول دون تحقيق عملية التحول سواء كانت اقتصادية أو اجتماعية أو تشريعية أو غيرها

 - تحديد الاحتياجات اللازمة للتغلب على هذه المعوقات سواء كانت تقنية أو بشرية أو اقتصادية .... الخ

 

ويتم بناء على مخرجات هذه الورش والخبرات الدولية

-  رسم السياسة العامة لكل قطاع ودمج السياسات والتدابير البيئية القائمة بما يتواءم مع خطط التنمية الاقتصادية للدولة؛ بحيث تشمل عددا من الأهداف والتوصيات التي تعكس على نحو كاف الفرص والتحديات المرتبطة بتحقيق النمو الأخضر.

 

مكونات آلية التطبيق:

 حددت آلية التطبيق الموجهات الاستراتيجية والقطاعات ذات الأولوية والبرامج المقترحة لتنفيذ استراتيجية الامارات للتنمية الخضراء وأطرها الزمنية وآلية تنفيذ تلك البرامج والمؤشرات الاسترشادية لقياس التقدم المحرز ومتابعة تنفيذ البرامج بعد إعدادها وحوكمتها.  

 وتتكون آلية التطبيق من التالي:

1-  الموجهات (الأولويات ) الاستراتيجية :

·  من خلال نتائج الدراسات التي تمت والتحليل الدقيق للوضع الحالي الاقتصادي والاجتماعي والبيئي ومخرجات اللقاءات الثنائية وورش العمل التفاعلية، تم تحديد 5 موجهات استراتيجية روعي في تحديدها توافقها مع رؤية الامارات 2021، والأجندة الوطنية، والخطط الاستراتيجية للحكومة الاتحادية، ومسارات استراتيجية الامارات للتنمية الخضراء. 

وتنحصر هذه الموجهات في الآتي:

1. اقتصاد معرفي تنافسي 

2. تنمية اجتماعية و جودة حياة عالية 

3. البيئة المستدامة و تثمين الموارد الطبيعية 

4. الطاقات النظيفة والتكيف مع تغير المناخ 

5. الحياة الخضراء واستخدام الامثل للموارد

 

أهم الفوائد البيئية و الاقتصادية و الاجتماعية

http://www.beeatna.ae/documents/10192/0/soical.png/50cd261f-39e7-483a-851e-b7eab02e806d?t=1420806965511

 

http://www.beeatna.ae/documents/10192/0/env.png/5c699142-f686-4e19-83b7-fddec32b74e4?t=1420806977345

http://www.beeatna.ae/documents/10192/0/social.png/3ea601af-8311-4d26-957d-80b9ad0c2f37?t=1420806948618